منتديات رأس العيون
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم . إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى . فيرجا التكرم بالتسجيل. إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى. أما إذا رغبت في قرائة المواضيع و الإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي تريد



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتديات رأس العيون

شاطر | 
 

 نقاط وسطور هامة لصحة الطفل في البيئة المنزلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abderazak2

avatar

عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 17/02/2010

مُساهمةموضوع: نقاط وسطور هامة لصحة الطفل في البيئة المنزلية   الثلاثاء مارس 02, 2010 4:36 pm



نقاط وسطور هامة لصحة الطفل في البيئة المنزليةٍأسنان الاطفال !
الاسنان اللبنية من المهم جداً الاهتمام بصحة الاسنان المؤقتة، ان الاطفال بحاجة إلى اسنان قوية من أجل مضغ الطعام بسهولة ومن أجل تعلم الكلام بوضوح وايضاً من أجل ظهورهم بمظهر جيد أمام أنفسهم وأمام اصدقائهم,ان الاسنان المؤقتة تحفظ المسافة في الفك لاستقبال الاسنان الدائمة و في حال حدوث كسر او خلع لاحد الاسنان اللبنية عند الطفل اضغطي مكان النزف بقطعة شاش نظيفة وراجعى طبيب الاسنان

وفى حالة الاسنان الدائم :
عند انخلاع احد الاسنان الدائمة للطفل يجب عليكى إيجاد هذا السن و مسكه بلطف من مكان بعيد عن جذر السن و قم بوضع السن في مكانه الطبيعي حيث كان في فم الطفل مع تطبيق ضغط خفيف و اذا لم تستطيعي وضع السن في مكانه ضعى السن في كأس من حليب البقر و اذهبى به مباشرة الى طبيب الاسنان ليعيد السن الى مكانه في اسرع وقت ممكن و اذا كان السن مكسورا فاجمعى قطع السن و اضغط مكان السن بقطعة شاش حتى يتوقف النزف وراجعى طبيب الاسن

الاسنان وابتسامة الاطفال :
الابتسامة الأولى للطفل تكون من أجمل وأعز اللحظات بالنسبة للأم والأب، وبظهور السنّة الأولى للطفل تصبح ابتسامته ألذ، فكيف تحافظين على صحة أسنان طفلك لتبقى ابتسامته لذيذة ومشرقة؟ تظهر عادةً السنّة الأولى للطفل فى عمر 6 أشهر تقريباً، وتختلف هذه المرحلة من طفل لآخر، فقد تمر ببساطة بالنسبة لبعض الأطفال وقد تكون مؤلمة بالنسبة للبعض الآخر. يقول د. أسامة الشهاوى – مدرس مساعد بقسم طب أسنان الأطفال والصحة العامة بكلية طب الفم والأسنان جامعة القاهرة: "بشكل عام يجب أن تترك الأسنان لتنمو وحدها إلا فى بعض الحالات التى قد يكون بها مشاكل." على سبيل المثال، يتطلب الأمر اللجوء للطبيب إذا بدأ يتكون خرّاج فى اللثة، أو إذا ظهر تورم أزرق اللون.
بمجرد نمو السنّة الأولى للطفل، ينصح د. أسامة الأم أن
تبدأ فى التعود على غسل أسنان طفلها ويقول: "يمكنك استخدام فرشاة أسنان صغيرة أو قطعة رقيقة من الشاش ومسح أسنان الطفل بها ولكن دون استخدام معجون أسنان فى هذه المرحلة." أفضل وقت لتنظيف أسنان طفلك هو ليلاً قبل النوم مباشرةً حيث يبطأ إفراز اللعاب الذى يعتبر بمثابة المنظف الطبيعى. يمكن البدء فى استخدام معجون الأسنان من سن سنتين ولكن ينصح د. أسامة باستخدام المعجون الخاص بالأطفال لاحتوائه على نسبة أقل من الفلوريد. يقول د. أسامة: "قبل سن الرابعة لا تضعى معجون أسنان على مساحة الفرشاة كلها ولكن ضعى قطعة صغيرة فقط فى حجم حبة البسلة." فى البداية يجب أن تساعدى طفلك فى غسل أسنانه لكى تطمئنى لوصول الفرشاة إلى المناطق الصعبة عليه.
ما هى أسباب التسوس المبكر للأسنان فى الأطفال؟
أول تسوس للأسنان يمكن أن يصاب به الطفل هو التسوس الناتج عن سوء استخدام الببرونة وهو نتيجة استمرار الأم فى إرضاع الطفل بالببرونة طوال الليل، فإن وجود اللبن باستمرار على أسنان الطفل يؤدى إلى التسوس. يضيف د. أسامة أنه من الأسباب الرئيسية الأخرى للتسوس هو الاستخدام الزائد للعسل والسكر، ويوضح: "ليست المشكلة فقط فى كمية السكر التى يتم تناولها ولكن فى طول المدة التى يبقى فيها السكر على الأسنان." العصائر المضاف إليها سكر والمشروبات الغازية ضارة جداً بالأسنان، وتجنبى الخطأ الذى تقع فيه بعض الأمهات وهو تهدئة الطفل عن طريق إعطائه ببرونة بها مشروبات مضاف إليها سكر. المصاصات، الحلويات اللزجة، الشيبس، والمأكولات السريعة الأخرى التى تحتوى على نشويات تلتصق بالأسنان، كلها من العوامل التى تؤدى إلى تسوس الأسنان. لذلك فإن غسل أسنان الطفل ضرورى بعد كل أكل سواء كنت تعتبرينه أكلاً صحياً أم لا.
هناك
خطأ شائع يقع فيه الآباء والأمهات وهو عدم الاهتمام بالأسنان اللبنية. يقول د. أسامة: "معظم الآباء والأمهات يعتقدون أن الأسنان اللبنية ليست مهمة بما أنها ستتبدل بعد ذلك بالأسنان الدائمة." لكن الأسنان اللبنية تقوم بدورين هامين: تمكن الطفل من الأكل والكلام بشكل سليم، كما أنها تحفظ المكان للأسنان الدائمة التى ستظهر بعد ذلك، لذلك فإن علاج تسوس الأسنان فى هذه المرحلة المبكرة هام للغاية لعدم فقد أية أسنان. فإن فقد سنّة فى هذه المرحلة يعنى أن أسنان أخرى ستحل محلها وعندما يأتى الوقت لظهور السنّة الدائمة لا تجد مكاناً لها، وينتج عن ذلك أسنان متراكبة. يضيف د. أسامة: "إذا كان ولابد خلع إحدى الأسنان اللبنية يكون من المهم أن يضع الطبيب للطفل بديلاً يحفظ مكان السنة الفارغ."
التغذية الصحية تؤدى إلى
أسنان صحية فتكون أقوى وأكثر قدرة على مقاومة التسوس. هناك عناصر غذائية عديدة هامة تساعد على نمو أسنان صحية وكذلك على بناء الفك. يتضمن ذلك الفوسفور، فيتامين "د"، وبالطبع الكالسيوم. الأجبان الغنية بالكالسيوم على وجه الخصوص لها فائدتين: فهى مغذية جداً، وفى نفس الوقت تثير إفراز اللعاب، كما تعادل الأحماض الموجودة بالفم.
ابدئى فى الحال الاعتناء بأسنان طفلك اللبنية بتنظيفها جيداً
وبالتأكد من تناول طفلك للغذاء الصحى، وتذكرى أن ابتسامة الطفل تكون مشرقة فقط إذا كانت أسنانه صحية.


×××××××××××××××××××××××××××


تطوير الكلام والنطق عند الطفل من الشهر التاسع وتطوير ذكاءه وإستيعابة



ينتظر الأهل بفارغ الصبر سماع طفلهم وهو ينطق بأول كلمة له، ويتساءلون كثيراً عما ستكون، وتكثر التخمينات، فهل تكون "بابا" أو "ماما" أو "تاتا" أو...

ولكن المتخصصين في علم الأطفال، يؤكدون بأن الطفل يعلم جيداً طريقة المحاورة قبل النطق أو البدء بمحاولة نطق أول كلمة له.'

وسنركز في هذا السياق، على ما يحتاجه الطفل لتنمية ذكائه وفهم
اللغة بطريقة سهلة ولكنها تساعده على تنمية القدرة على الفهم في الوقت نفسه، ما يجعله مستعداً لتركيب الجمل في شكل جيد عندما يبدأ التكلم، وبحسب كل فترة عمرية يمر بها.

* من اليوم الأول الى الشهر الرابع:
يتساءل الكثيرون عما يمكن أن يتعلمه الطفل خلال هذه الفترة ويبدون استغرابهم في أغلب الأحيان
.
إلا أن المتخصصين يؤكدون أن الطفل يكون في هذه السن مؤهلاً لفهم أي
لغة في العالم إذ يتمكن من الاستماع الى الأصوات التي تتحدث اليه أو التي يسمعها ويميز بينها ما يعني أنه يستطيع أن يميز بين لغة وأخرى.
ولكن الذي يحصل
في الغالب أن الطفل يمضي أكثر أوقاته بين أهله ولا سيما والداه وبالتالي يكون تركيزه منصباً على اللغة التي يتحدثون بها، ولكن سرعان ما يفقد الطفل القدرة على تعلم أي لغة ويحصر تركيزه على لغة الأم فقط.

وفي هذه السن يركز الطفل على نبرات الصوت ويميز بينها
جيداً، فإذا كان الصوت فرحاً يأخذ الطفل بالضحك، وإذا كان المتكلم حاداً في كلامه فإن الطفل يتوتر وسرعان ما يبدأ بالبكاء.

وعندما يصبح الطفل بين سن الثمانية أسابيع والعشرة
أسابيع

يبدأ الأهل
بالملاحظة أن صوت طفلهم بدأ يتغير ويبدأ بالتالي بإصدار أصوات مختلفة بطريقة متغيرة باستمرار. وهنا، يشير المتخصصون الى ضرورة أن يبدأ الأهل مهمة مساعدته من دون أي تأخير من خلال تعليمه في شكل جيد، وعلى الوالدين تحديداً أن يتحدثا الى طفلهما بطريقة بطيئة وسهلة لجعله يفهم جيداً ولا سيما مسألة رفع الصوت وخفضه، إذ يمكن للطفل في هذه السن أن يتعلم كلمات جديدة، وعندما يبدأ الطفل بالرد عليهما، فيجب عليهما أن يستمرا في محاورته لتشجيعه.

*
من خمسة أشهر الى سبعة أشهر:
وهنا تبدأ مرحلة التعبير عند الطفل، ويبدأ في تحديد اللغة التي يسمعها ويفهمها أكثر وأكثر، ويبدأ بالتالي بتكوين لغته الخاصة للتكلم.
ويُلاحظ في الشهر الخامس أن الطفل يبدأ بإعادة ترداد بعض الأحرف
السهلة مثل "با" "ما" وتكرارها مثل "بابابا" أو "ماماما" أو مزج الأحرف ببعضها. كما يلاحظ أنه يبدأ في معرفة اسمه ويهم بالرد أو الالتفات عند ذكر اسمه أو مناداته، كما يتمكن في هذه المرحلة من تمييز الكلمات المعروفة وما تعنيه.
وأكدت إحدى
الدراسات التي أجرتها إحدى الجامعات العالمية، أن الأطفال في سن السبعة أشهر يعرفون جيداً ما تعنيه كلمة "ماما" وهي والدتهم وليست أي شخص آخر، وكذلك كلمة "بابا" أي والدهم.
فإذا قال
أحدهم للطفل مثلاً "بابا" قد وصل فإن الطفل سيركز نظره حتماً الى باب مدخل المنزل لكي يرى والده، ما يدل الى أنه يعرف جيداً الأشخاص القريبين منه واليه.
لذلك، ينصح
المتخصصون بضرورة التحدث مع الطفل مطولاً في هذه الفترة لمساعدته على التقدم أكثر وأكثر، وتفسير كل شيء له،
ومن المهم جداً أيضاً ترداد اسمه باستمرار على مسامعه وتفسير كل
شيء له من الطعام الى الألبسة وغيرها، إضافة الى الإكثار من القراءة أمامه بصوت عالٍ لتقوية التعبير لديه والتعلم بسرعة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نقاط وسطور هامة لصحة الطفل في البيئة المنزلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رأس العيون :: الاسرة و المجتمع :: الطفل و الطفولة-
انتقل الى: